السيد عبد الإله ابن كيران يترأس اجتماعا للجنة الوطنية المكلفة بمناخ الأعمال يوم الثلاثاء 22 ماي 2012

2012-05-22
السيد عبد الإله ابن كيران يترأس اجتماعا للجنة الوطنية المكلفة بمناخ الأعمال  يوم الثلاثاء 22 ماي 2012

ترأس السيد عبد الإله ابن كيران رئيس الحكومة ، يوم الثلاثاء 22 ماي 2012، بمقر رئاسة الحكومة، اجتماعا للجنة الوطنية المكلفة بمناخ الأعمال.

وقد خصص هذا الاجتماع لتدارس مخطط عمل اللجنة برسم الفترة 2012-2013، الذي كان ثمرة عمل تشاركي وتشاوري بين القطاعين العام والخاص والمؤسسات المعنية بالحكامة الاقتصادية. وفي بداية هذا الاجتماع، هنأ رئيس الحكومة السيدة مريم بنصالح شقرون على انتخابها على رأس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، منوها بالمناسبة بالرئيس السابق للاتحاد السيد محمد حوراني وبالمجهودات التي قام بها للنهوض بالمقاولة الوطنية. وأكد السيد عبد الإله ابن كيران حرص الحكومة على ترسيخ المقاربة التشاورية والتشاركية بين القطاعين العام والخاص وتكريس الثقة المتبادلة بينهما من أجل تطوير أسس الإنتاج والتنافسية للمقاولة والاقتصاد الوطني، داعيا الرئيسة الجديدة للاتحاد العام لمقاولات المغرب إلى التنزيل الأمثل لمذكرة التفاهم التي وقعتها الحكومة مع الاتحاد في شهر مارس الماضي. كما أبرز الأهمية التي يوليها البرنامج الحكومي لتحسين مناخ الاستثمار والنهوض بتنافسية وإنتاجية المقاولة، وخلق المناخ الأمثل لجذب الاستثمارات التي تساهم في إيجاد فرص الشغل والرفع من نسبة النمو، داعيا في هذا الصدد المقاولة المغربية لمضاعفة الجهود لأجل استثمار الفرص وتطوير المشاريع المبدعة والخلاقة، كما دعا القطاع البنكي إلى مواكبة تطوير القطاع الخاص وخصوصا المقاولات الصغرى والمتوسطة. وثمن رئيس الحكومة المنهجية المعتمدة من طرف اللجنة المكلفة بمناخ الأعمال، والنتائج الإيجابية التي حققتها والأوراش التي فتحتها، مشيرا إلى أنه سيتم العمل على توسيع دائرة المقاربة التشاركية المعتمدة في إطار اللجنة لتشمل مجموعة من المواضيع الحيوية تهم تطوير الاقتصاد وتحسين تنافسيته، وذلك بشراكة مع القطاع الخاص والفرقاء الاجتماعيين. ومن جهتها، أكدت رئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب السيدة مريم بنصالح شقرون أن العمل التشاركي في إطار اللجنة الوطنية المكلفة بمناخ الأعمال يعتبر من الأولويات الأساسية للاتحاد العام لمقاولات المغرب، وأبرزت انخراط الاتحاد مع مختلف الفاعلين من أجل تفعيل الأوراش الإصلاحية المفتوحة لتحسين مناخ الأعمال والاستثمار ببلادنا، وذلك في إطار الشراكة التي تربط القطاعين العام والخاص. وبعد تأكيد الصحة الجيدة للقطاع البنكي الوطني الذي يشغل أزيد من 54 ألف شخص، أعرب رئيس المجموعة المهنية لبنوك المغرب السيد عثمان بنجلون عن عزم المجموعة المهنية على العمل على الرفع من نسبة الاستبناك بالمغرب لتصل إلى 66 في المائة في أفق 2014، مشيرا إلى استعداد القطاع البنكي للمساهمة في مواكبة فئات الشباب وذلك فيما يخص ولوج فرص الشغل والتشغيل الذاتي. وخلال هذا الاجتماع، قدم الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة عرضا تطرق فيه على الخصوص إلى مخطط اللجنة المتعلق بالفترة 2012-2013، الذي يتضمن عدة محاور تهم تبسيط وتحسين شفافية المساطر الإدارية، وعصرنة الإطار القانوني للاستثمار، وتحسين حل النزاعات التجارية،وتسهيل ولوج العقار، وتعزيز تنافسية الجهات، وتحسين التشاور والتواصل حول الإصلاحات، وتشجيع المبادرة الخاصة والشابة، وتيسير ولوج التمويل، وتحسين أداء المرفق العمومي. وانتهى الاجتماع باعتماد برنامج عمل اللجنة خلال سنة 2012. حضر هذا الاجتماع على الخصوص، السادة وزير الدولة، ووزير الاقتصاد والمالية، ووزير التشغيل والتكوين المهني، ووزير الصناعة والتجارة والتكنولوجيات الحديثة، ووزير السياحة، والوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، والوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالوظيفة العمومية وتحديث الإدارة، والوزير المنتدب لدى وزير الاقتصاد والمالية المكلف بالميزانية، ورئيسي الهيئة المركزية للوقاية من الرشوة ومجلس المنافسة، والمدير العام للمجموعة المهنية للبنوك المغرب، وممثل جامعة غرف التجارة والصناعة والخدمات، وممثلو القطاعات الوزارية المعنية.

  • جلسات البرلمان الشهرية
  • خطب
  • دوريات
المزيد